يعتبر الزبادي من أشهر وأشهى المنتجات اللبنية بكافة أنحاء العالم، ويعرف الزبادي بأن له قيمة غذائية عالية، ويتم تحضير الزبادي من لبن متخمر باستعمال سلالات معينة من البكتيريا الحية.

ويعتبر الزبادي أحد الأغذية الأسطورية على مر العصور، وقد استعمله سكان حوض البحر الأبيض المتوسط لقرون عديدة لوقايتهم من الإسهال ولعلاج اضطرابات الأمعاء الأخرى.

وأدت التجارب التي أجراها اختصاصيو الميكروبيولوجي وبخاصة العالم الدكتور إلياس متشنكوف إلى تربع الزبادي على عرش التراث الغذائي الحديث، حيث أعلن متشنكوف أن الزبادي دواء عام لأمراض القلب والخرف والتدهور العام للجسم.

وفي القرن العشرين خضع الزبادي لفحصٍ علميٍ دقيقٍ واتضح أنه علاج متعدد الجوانب.

وتعزى منافعهإلى نشاطه الهائل بالقناة الهضمية، ويتميز الزبادي بما يحتويه من بكتيريا تسمى بـ(اللاكتوباسيلاس) وهي التي تسبب التخمر ومن ثم مذاقه الحامضي، وتعتمد القوى العلاجية للزبادي على نوع البكتيريا الموجودة به، وحيث إن ما كتب في هذا الموضوع يتناوله من الناحية التكنولوجية أو الغذائية فقط، لذا رأيت أن أتناوله من الناحية الصحية.
الفوائد العلاجية للزبادي:

للزبادي فوائد علاجيه كثيرة ومهمة يمكن استعراضها بإيجاز فيما يأتي:-

- يقتل البكتيريا

- يمنع ويعالج العدوى المعوية ومن بينها الإسهال

- يخفض الكوليسترول الضار بالدم

- يزيد من قوة الجهاز المناعي للجسم

- يحسن وظائف الأمعاء

- يحتوي على مواد تمنع الإصابة بالقرح

- يقي من الإصابة بالسرطان
•الزبادي والإسهال:


تعتبر القناة الهضمية ميدان قتال شرس للبكتيريا، وتساعد أي ميكروبات على كسب المعركة البكتيرية في القولون وتحديد حالة الهضم والتخلص من الفضلات والصحة العامة والاضطرابات في القناة الهضمية التي يسببها النشاط الزائد لأنواع معينة من البكتيريا وبخاصة (الاشريشيا كولاي) في الرضع التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالإسهال.

ويمكن لقدر أكبر من بكتيريا (اللاكتوباسيلاس) بالزبادي أن تضيف قدراً كافياً من الكائنات الدقيقة المفيدة لقهر الأنواع الضارة بالصحة ويعود ذلك بالنفع على النشاط الهضمي.

ويوضح ذلك إلى أي مدى يستطيع الزبادي أن يحقق وظيفتين متعارضتين وهما:

يخفف من الإسهال ويعمل كملين في آنٍ واحد، حيث يعيد الزبادي التوازن الميكروبي الطبيعي للقناة المعوية، ويقرر عدد من الباحثين أن تناول قدر قليل من الزبادي يساعد على شفاء الاضطرابات المعوية التي يسببها التسمم الغذائي وعوامل العدوى.
•الزبادي مضادات حيوية طبيعية:

يعتبر كوباً من الزبادي كبسولة من المضادات الحيوية الطبيعية؛ فقد اتضح من البحوث التي أجريت في شتى أنحاء العالم أن بكتيريا الزبادي النشطة ونواتجها التي تنطلق بالقناة المعوية ما هي إلا مضادات حيوية طبيعية واسعة المجال.

وقد أمكن للعلماء فصل سبعة من المضادات الحيوية الطبيعية من الزبادي والألبان المتخمرة الأخرى ولبعضها القدرة على قتل البكتيريا بدرجة مساوية أو أكبر من المضادات الحيوية الصيدلانية مثل (التيراميسين)، علاوة على ذلك فإن وجود بكتيريا الزبادي بالأمعاء يزيد من فعالية المواد الكيماوية الأخرى التي تقاوم البكتيريا التي يمكن أن تسبب المرض للمعدة، والإسهال وبخاصة إسهال الرضع.

والمثير للدهشة أيضاً أن الأطفال الذين يتغذون على الزبادي تزيد مقاومتهم للعدوى بالإنفلونزا.

المزيد من المواضيع العشوائية من نفس القسم:




t,hz] hg.fh]n ggh'thg